ثقافة وفنون

بحضور 300 شخصية الملتقى العالمي للخيول العربية يفتتح اعماله

أبوظبي:إبراهيم عمران

 

تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير

ديوان الرئاسة، شهد مقر فندق دوست ثاني بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، اليوم الأربعاء

30/11/2022، انطلاق فعاليات النسخة الثانية عشر للملتقى العالمي لخيول السباق

العربية، ضمن فعاليات النسخة الرابعة عشر من مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن

زايد آل نهيان، وبالتزامن مع الاحتفالات بالذكري الـ 51 لعيد الاتحاد، بمشاركة (300)

شخصية من مختلف أنحاء العالم في جميع التخصصات.

الجلسة الأولى:

وتصدرت الجلسة الأولى للملتقى والتي كان عنوانها “التحديات في سباقات الخيول

العربية” والتي أدارها عبد الرزاق محمدي بمشاركة نخبة من المدربين.

وتحدث في الجلسة كل من هلال العلوي، جان دوروال، ارنست اورتيل، إبراهيم

الحضرمي، وتوماس فورسي، ودار النقاش حول التحديات المشتركة التي تواجه

المدربين، والملاك والخيول، وفريق العمل في الاسطبل.

الخيل بحر لا شاطئ له

وأجمع المتحدثون بان العلاقة بين المدرب والمالك، وتنقل الخيول، وقصر فترة الموسم،

وبرنامج تدريب الخيل في هذه الأجواء الحارة في منطقة الخليج التي تكون 3 شهور،

ونقص فريق العمل الذي يغادر بعد تدريبه في الاسطبل، هي أكبر التحديات، وتم وصف

الخيل بأنه “بحر لا شاطئ له”.

وأوصي المتحدثون بضرورة تنظيم العلاقة بين المالك والمدرب وفريق العمل من خلال

عمل عقود لضمان حقوق الأطراف، لتكون هناك ثقة وحفظ حقوق الجميع، وتقديم موعد

السباقات الكبرى مثل جوهرة التاج لتكون في شهر يناير، حتى تكون الخيول الخليجية

مستعدة لمواجهة الخيول القادمة من الخارج، والتي يكون طقسها بارد يساعدها لان

تكون جاهزة مع انتهاء موسم سباقاتها.

الجلسة الثانية:

وشهدت الجلسة الثانية من الملتقى العالمي والتي كانت بعنوان “مستقبل رياضة

سباقات الخيول العربية” والتي ادارها مسعود صالح، نقاشا مستفيضاً في التحديات

التي تواجه نهضة هذه الشريحة المهمة.

وشارك في النقاش فيصل الرحماني، ومحمد سعيد الشحي، ومحمد عيسي العظب،

وسالم بن محفوظ، ومتعب الشمري، وصالح المحرزي، وكيم اليوت.

تطور ملموس

وقال فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي “افهار”، أن السباقات العربية شهدت زيادة

كبيرة وتطور ملموس بمعدل 3 اضعاف خلال الأربع سنوات الماضية، وتعيش عصرها

الذهبي بالدعم اللامحدود من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

واكد محمد سعيد الشحي المدير العام لهيئة الامارات للخيل، بان سباقات الخيول العربية

الاصيلة شهدت تطور كبير من خلال البرنامج الكامل للمشاركات في الإمارات، حيث فاق

عدد الخيول العربية التي شاركت أكثر من الخيول المهجنة الاصيلة والتي وصلت إلى

2712 خيلاً، و217 سباقاً.

وخلص المتحدثون إلى أن نهضة سباقات الخيول العربية تحتاج إلى زيادة السباقات

بشكل كبير وزيادة الملاك والمنتجين، بالرغم من التطور الذي شهدته كثير من الدول، إلى

جانب زيادة الجوائز والرعاة، والتعاون بين دول الخليج والدول الأخرى لأنظمة الاستيراد

والتصدير، وبحث أفكار جديدة لتكملة المنظومة.

الجلسة الثالثة

وكان محور الجلسة الثالثة “تربية الخيول” وموضوع تحسين انسال الخيول وكيفية

تحقيق النجاح في هذا المجال، وأدار الجلسة فيليب بيرنان، بمشاركة نخبة من الملاك

والمربين والمهتمين بصناعة الخيول العربية.

وتحدث خلال الجلسة كل من الشيخ حامد آل حامد، وخالد النابودة، ود. هيثم بابكر،

وايمانويل سيس، وبول بوسكان، وحسان موصلي، وباتريك لومبريل.

واتفق المتحدثون على ضرورة الابتداء مما انتهي اليه الآخرين، ومتابعة التغذية والاهتمام

بعملية البيطرة، ووضح لوائح تنظيمية منها التلقيح الصناعي لعدم ارهاق فرس التوليد،

وتثقيف الملاك وتعزيز المعرفة والتعلم والبحث بما يتماشى جينياً، والتعلم من الأخطاء

والمحافظة على خصال الحصان العربي.

وعن التحديات التي تواجه المربين في منطقة الخليج العربي قال خالد النابودة بان

التحديات قوية بسب الطقس الحار، لذا يجب اختيار سلالة الفحل والفرس المميزة،

وتحليل المياه لمعرفة نسبة الملوحة، وزيادة النواقص في العلف (التغذية) وتحضير

الحصان قبل ارساله للمدرب، ومشاركة الخيل في سن أربع سنوات بدلاً عن ثلاثة.

اختتام اعمال الملتقى

وتتواصل الجلسات في اليوم الثاني للملتقى يوم الخميس 01/12/2022، ابتداء من

الساعة العاشرة صباحاً، وتتصدر الاعلام والعلاقات العامة الجلسة الرابعة.

وتبدأ الجلسة الخامسة للملتقى في الواحدة والنصف مساء، بعنوان “دور المرأة في

رياضة سباقات الخيول العربية”، ومن ثم يختتم الملتقي اعماله في الساعة الثالثة

والنصف مساء، بالجلسة السادسة بعنوان “وسائل التواصل الاجتماعي في نشر رياضة

سباقات الخيول العربية.

نقل مباشر

يتم نقل أعمال الملتقي العالمي للخيول العربية، على الهواء مباشرة عبر قناة ياس

الرياضية، ويحظى بمتابعة عالمية من خلال نشر أخبار السباقات والمؤتمرات على موقع

التواصل الاجتماعي للمهرجان.

ويدعم ويرعى المهرجان دائرة الثقافة والسياحة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والأرشيف

والمكتبة الوطنية الشريك الرئيسي، ومبادلة الشريك الرسمي، والوطنية للأعلاف

الشريك الاستراتيجي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، واتصالات الشريك الرسمي،

ويرعي أيضاً المسعود ـ نيسان، وأريج الأميرات، وعمير بن يوسف للسفريات، وقناة ياس،

والاتحاد النسائي العام، وشركة فيولا، وجمعية الإمارات للخيول العربية الأصيلة، وقرية

الامارات العالمية للقدرة، ونادي أبوظبي للفروسية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى